...::::منتديات النجم::::...


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مااجمل الطبيعة . وما اجمل ان تكون طبيعيا.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
النجم
مؤسس المنتـــدى
مؤسس المنتـــدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1601
العمر : 27
الموقع : med-prison-break.skyblog.com
تاريخ التسجيل : 08/04/2008

مُساهمةموضوع: مااجمل الطبيعة . وما اجمل ان تكون طبيعيا.   الإثنين أبريل 21, 2008 6:33 am


ـ من يكترث لهذه المشاكل بعد الان ؟
ـ لا اعرف .... لكن صديقني ... من الاحسن ان تبقي بعيدة عن هذه المعضلات التي
تكاد ان تكون قضيتنا
ـ اي قضية ؟
نظرتا في خوف شديد الى تلك الفتاة الواقفة مع فتى يشبهها وكانه نسخة منها
كانت ذات شعر اصفر فاقع وعينان زرقوان وملامحها قاسية .بالتاكيد ستخيف
الفتاتين التان كانتا تثرثان حول المشاكل وماشابه لكن الفتاة ذات الشعر
الاصفر (رشا) لم تكن تسال لانها شعرت ببعض من الفضول بل كانت تحس بخليط من
الشفقة حول هاتين الفتاتين والغضب منهما... اعادت سؤالها
ـ اي قضية ؟ هل انتما محاميتان ام ماذا؟... استعدت فتاة منهما كان شعرها اسود للكلام لكن رشا لم تبالي لها
ـ ..... لقد عرفت انكما تنممان وتغتبان ... لامجال للكذب فانا اعرف كل شيء تقولانه
... كم كنت اتمنى ان اكون في هذا الموقف كي انصحكما بعضا من النصائح المفيدة بدلا من الجلوس هنا مثل
العجوزات
... قاطعها اخوها فادي الذي يظهر في سن الثامنة من عمره
ـ هيا يا رشا هذا خطير علينا و...
ـ اصمت ، اتعتقدان انكما جيداتان في كل شيء .
لم ترد الفتاتان عن اسئلة رشا فغادرت المكان في تقزز وكانها كانت واقفة فوق ديدان كبيرة واماما دلوان كبيران من القمامة
ـ انها قاسية جدا .
كانت رشا بعيدة عن الفتاتين بمسافات لكنها ردت على واحدة منهما صائحة
ـ لقد سمعتكي يا سلوى .
تجمدت سلوى في كرسيها وشعرت بحرارة تسير في عروقها وقلبها يغطس في بطنها مئات المرات قبل ان تجيب عليها صديقتها
ـ كيف سمعتك
صاحت رشا مرة اخرى
ـ انها طبيعتي يا مريم
لانها
كانت قد وصلت الى المنزل
قالت سلوى لصديقتها مريم : هيا نذهب من هنا فانا اكاد اجن
ردت عليها مريم : اجل انت محقة . ثم اسرعتا في المغادرة وكان هناك شخصا يطاردهما في الطريق
*******
ـ كيف تعرفين مايقولانه ؟ كان فادي يسال رشا التي اجابته بسؤالها : هلا تطبق فمك لديقية ؟
نظر فادي اليها في تعجب واخذ يفكر ويقول في نفسه : لقد تغيرت . انها مغرورة او ماشابه ؟
قالت له رشا : لست مغرورة كما تعتقد فانا افكر كيف افعل ذلك لذا فقد جربت قدرتي عليهما بعد ان اكتشفتها يوم امس
نظر اليها فادي في اسطدام ثم علا صوته في الغرفة واخذت رشا تهداه وتساله
مابه
- لا تخف فانا لن اؤذك. وفي اقل من ثانية فتح باب غرفة رشا الذي ظهرت منه
امراه متوسطة القامة ذات شعراصفر مثل الذي عند رشا وتسائلت : مابك يا
عزيزي فادي لماذا تصرخ ؟ ماذا وقع يا رشا ؟
اجابتها رشا : لا ادري يا امي لقد كنت اقرا احدى كتبي فاذا به يصرخ . كانت
رشا تشعر بالذنب لانها كذبت لكن هذا احسن فاذا قالت الحقيقة لن تصدقها
والدتها وستتهمها بالكذب . خرجت والدة رشا برفقة ابنها فادي قبل ان تقول
اذا كان هناك شيء تريدين ان تقوليه لي فلا تترددي ثم اوصدت الباب .
جلست رشا على مكتبها واخذت تلعب بقلمها في الاوراق البيضاء فجاة اخذت تسمع
صوتا مثل الساعة وشعر ت بيد ناعمة تلمس وجنتيها ومرة اخرى يد تضربها ثم
افاقت من حلمها ووجدت امامها اخوها فادي الذي اخذ يبتسم في وجهها وسالته
فجاة : ماذا وقع ؟
نظر اليها في تعجب فظنت انه سيصرخ مثلما فعل في الحلم لكنه بدلا من ذلك
قال لها بصوت رقيق : لا شيء انها العاشرة صباحا وقد كنت على ما اعتقد ترين
كابوسا ما فقد كنت تتصارعين في فراشك وكانكي كنت تقاتلين احدا فقمت باقاضك
... هيا قومي بغسل وجهك وتعالي نتسكع بعض الوقت في الحي ان الجو صحو هذا
اليوم .
اومأت له موافقة ثم ذهبت الى الحمام لغسل وجهها وعقلها مليء بالاسئلة التي تكاد تفجره: ترى هل هذا حقيقي ام كابوس كما قال فادي ....؟
*********
ـ صباح الخير امي.
اجابتها والدتها : صباح الخير ابنتي كيف نمتي ؟
لم تعرف رشا كيف تجيب والدتها هل ستكذب عليها كما كذبت في الحلم ام انها
لا تعرف هل كانت نائمة ام لا لكنها قالت لها في الاخر : لا باس به . نظرت
اليها والدتها في قلق قبل ان تقول رشا لفادي هيا نتسكع بعض الوقت في الحي
ان الجو جيد .
نهضت من مكانها واتجهت الى والفتها ثم قبلتها على وجنتيها ثم خرجت برفقة اخيها
وفي طريقها وجدت فتاتين مالفتين لها كانتا جالستين في الكرسي وقد بدا
عليهما انهما تتحدثان في امر مهم وهنا بدات الافكار تتصاعد الى دماغ رشا
التي اخذت تقول في نفسها : هل سيتحقق الان هل ساعرف كل مايفكر فيه الناس
ويقولونه ؟ هل الحقيقة ستظهر بعد قليل ؟ .
نظرت الى اخيها في قلق فسالها : مابك ؟ الا يعجبكي التسكع ؟ لم تجبه لكنها
كانت تنظر اليه في قلق فقد كانت تفكر مرة اخرى وتقول في نفسها : واخي هل
سيصرخ كما صرخ في الحلم ام لا .؟
ولم تشعر بما فعلته فقد قبضت على يد اخيها وسحبته الى احدى الكراسي
الشاغرة قبل ان تقول له : لقد حلمت شيئا يكاد يتحقق . اجابها فادي بسؤاله
: ماذا ؟ انا لا افهم ماذا تقصدين ؟ ثم اخذت تحكي له ماحلمت به وفي كل
كلمة يسمعها فادي كان يزداد تعجبا .
وبعد ان انهت رشا كلامها قال لها فادي : لماذا لاتذهبين وتجربين ... اقصد
مثلما فعلت في الحلم عندما ذهبت الى سلوى ومريم وكشفت ماتقولانه ... اعني
ربما لن يتحقق ... اعدك انني لن اصرخ . نظرت له رشا في صدمة قبل ان تقول
له : لقد اكتشفت شيئا الان .
سالها فادي : ماذا اكتشفتي ؟ وقد بدا على وجهه الفضول والخوف في نفس الوقت
قالت له رشا في الحلم عندما كنت اعلم ما تقولاه سلوى ومريم وصلنا الى
غرفتي وعلمت انك كنت تعتقدني اني مغرورة فقلت لك : لست مغرورة كما تعتقد
لكنني احاول ان اعرف كيف افعل ذلك بعد ان اكتشفت هذه القدرة يوم امس .
سالها فادي : وماذا في الامر .؟
اجابته رشا : انا رايت هذا الحلم يوم امس في الليل ... اقصد ربما حلمت
بهذه الاشياء عندما وضعت راسي على الوسادة عند الساعة التاسعة مساء .وهذا
يعني انه ربما ساعرف ماتقولاه سلوى ومريم عن الناس وفي ماذا تفكر .
ـ اتعنين انك ستصبحين .... لم تجعل رشا فادي يكمل كلامه فقد سحبته من
مكانه واتجهت الى سلوى ومريم وهي ترتعش خوفا وتتمنى ان لا يتحقق الحلم
وعندما وصلت الى الفتاتين قالت بتعبير يوحي بالغضب والشفقة على حال كل من
سلوى ومريم ثم تنفست بعمق قبل ان تقول بجدية : ماذا كنتما تقولان عن الناس
؟ ايتها المغتباتان والمنمماتان الا تستحيان من كلامكما ماذا تخلان
نفسيكما ؟ وبدات تعابير الخوف على وجه كل من سلوى ومريم فنهضت مريم وقالت
لرشا : انت تتهمين الناس باشياء لايفعلونها نحن كنا نتكلم حول الدراسة
تظاهرت رشا بانها لم تسمع شيئا ثم انصرفت من مكانها وقالت لفادي : انني لم
اسمع شيئا ولم احس باي شيء انني طبيعية . فقال لها فادي : اجل هذا جيد .
هيا نذهب الى الشاطئ ان المكان هنا ممل بعض الشي بالنسبة لي . فقالت له
رشا : اجل انت محق هيا نذهب .
واثناء طريقهما رددت رشا وفادي : مااجمل الطبيعة . وما اجمل ان تكون طبيعيا.

_________________


www.shabab.fr.ma
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nojoum.nstars.org
نجمة الريف
المديـــرة العـــــــامة
المديـــرة العـــــــامة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 827
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مااجمل الطبيعة . وما اجمل ان تكون طبيعيا.   الإثنين مايو 05, 2008 9:11 am

شكرا جزيلا لك أخي على القصة المذهلة واصل وفق الله

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.njm.on.ma
 
مااجمل الطبيعة . وما اجمل ان تكون طبيعيا.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
...::::منتديات النجم::::... :: ˆ~¤®§][©][القســــــم الثقـــافــــــــــى][©][§®¤~ˆ :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: